“ميركل”: لا يمكننا أن ندير ظهورنا لدى حدوث هجوم كيميائي في سوريا

Yekiti Media

أعلنت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” اليوم الأربعاء، أن ألمانيا لا يمكنها أن تدير ظهرها لدى حدوث هجوم كيميائي في سوريا.

وتأتي كلمة “ميركل” بعد يومين من تصريح الحكومة الألمانية بأنها تجري محادثات مع حلفائها بشأن تدخل عسكري محتمل في سوريا.

وقالت “ميركل” أيضاً، إنه لا يمكن أن يكون رد ألمانيا على مثل هذه الهجمات هو مجرد الرفض الشفهي.

وأضافت أمام مجلس النواب الألماني: “لا يمكن أن يكون الموقف الألماني هو مجرد قول ليصرف النظر عما يحدث في العالم”.

وفي هذا الإطار، رفض وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس”، استبعاد مشاركة بلاده في ضربات على نظام الأسد، إذا استخدمت قواته أسلحة كيماوية ضد المعارضة في إدلب، لكنه أصر في الوقت ذاته على أن برلين ستتخذ “قراراً مستقلاً”.

وأصبح توجيه ضربات للرد على هجوم متوقع على إدلب موضوع نقاش ساخن في ألمانيا منذ يوم الاثنين، عندما ذكرت صحيفة “بيلد”، أن وزارة الدفاع تدرس طلباً أمريكياً للمشاركة في عمل عسكري محتمل في سوريا.

ولم تشارك ألمانيا في الضربات العسكرية المشتركة التي شنتها القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية على نظام الأسد في أبريل/ نيسان، والتي أطلقت بعد هجوم كيماوي على بلدة دوما.

مواضيع ذات صلة