ميليشيات سورية موالية لإيران تهاجم “النمر” سهيل الحسن

Yekiti Media

تصاعدت الحملة من ميليشيات سورية موالية لإيران، ضد قائد «قوات النمر» العميد سهيل الحسن، الملقب بـ«النمر»، ويحظى بدعم روسي وشارك في لقاءات الرئيس فلاديمير بوتين في قاعدة حميميم نهاية 2018.

ونشرت صفحة «قوات الدفاع الوطني»، التي كانت طهران شكلتها للقتال مع قوات النظام، في موقع «فيسبوك» تقريراً بعنوان «قائد فوج في قوات النمر… عراب التعفيش (السرقة) ومسؤول حواجز الإتاوات».

ونقلت عن شبكة «نحن البلد» قولها، إن «أحد قادة قوات النمر، تحول من شخص بالكاد يملك ثمن غرفة إلى واحد من أصحاب مليارات الليرات السورية، وأحد أبرز تجار الحرب».

كما نشرت صفحة «الدفاع الوطني» تقريراً عن «رامي الطبل، التابع للنمر، سائق الصهريج الذي تحول إلى تاجر حرب للمازوت والغلاء». وأشارت إلى أن فؤاد عندان مدير مكتب «النمر» هو صهر الطبل.

إلى ذلك، أعلنت سوق الأوراق المالية في دمشق أمس تجميد تداول أسهم شركة «سيريتل» التي كانت وزارة الاتصالات طالبتها بسداد 180 مليون دولار، ضمن إجراءات ضد رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بشار الأسد. وانطلقت نهاية العام الماضي، حملة لتفكيك شبكات مخلوف، بالتزامن مع تغيير اسم «قوات النمر» إلى «الفرقة 25 لمكافحة الإرهاب».

aawsat

قد يعجبك ايضا