ميليشيات عراقية وإيرانية تعيد افتتاح معابر التهريب بين العراق وسوريا

 Yekiti Media

توصلت ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي وميليشيات تابعة لـ “الحرس الثوري” الإيراني في مدينة البوكمال، إلى اتفاق بخصوص إعادة العمل في طريق تهريب بين العراق وسوريا.
وقالت مصادر إعلام محلية في المنطقة، إن الطرفين اختلفا منذ نحو 20 يوماً على معبر للتهريب يعرف باسم “ساحة حسين العلي” في قرية “الهري” على الحدود السورية العراقية، والذي تستخدمه ميليشيات إيرانية في عمليات تهريب بضائع سورية منذ عام 2017.
وأشارت إلى أن الطرفين عادا واتفقا على استئناف العمل به، حيث دخلت حوالي 100 شاحنة وبراد تحمل مواد غذائية وخضروات من الطرف السوري إلى الجانب العراقي.
وأشارت المصادر إلى أن هذا المعبر “غير شرعي” ولا يتبع لسلطة حكومة النظام، حيث تشير إحصاءات صادرة عن الجمارك إلى أن حركة التبادل التجاري مع العراق من معبر البوكمال الرسمي لا تتجاوز 25 شاحنة تدخل العراق، و10 شاحنات عراقية تدخل سوريا.
قد يعجبك ايضا