نتنياهو: لإيران قواعد ضد إسرائيل في 4 بلدان عربية

Yekiti Media

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس في أول تصريح علني له بعد الانفجارات التي استهدفت معسكرات تابعة لمليشيات الحشد الشعبي في العراق، إن إيران تقيم قواعد ضد إسرائيل في العراق واليمن وسوريا ولبنان.

وأشار نتنياهو إلى أن إسرائيل تعمل ضد إيران في العراق والعديد من الجبهات الأخرى.

في سياق متصل، وفي مقابلة مع تلفزيون “القناة التاسعة” الإسرائيلية الناطق بالروسية بُثت الخميس، سئل نتنياهو عما إذا كانت إسرائيل ستضرب أهدافاً إيرانية في العراق إذا لزم الأمر، فقال: “نعمل، ليس فقط إذا لزم الأمر، وإنما نعمل في مناطق كثيرة ضد دولة تريد إبادتنا. بالطبع أطلقت يد قوات الأمن وأصدرت توجيهاتي لها بفعل أي شيء ضروري لإحباط خطط إيران”. ولم يذكر نتنياهو العراق بالاسم كأحد هذه المناطق.

يأتي تصريح نتنياهو بعد اتهام فصائل في مليشيات الحشد الشعبي المدعومة من إيران لإسرائيل باستهداف معسكراتها في العراق، من دون أن تتبنى هذا الاتهام الحكومة العراقية.

ومع توالي التفجيرات في مواقع تسيطر عليها ميليشيات الحشد الشعبي بالعراق، آخرها الانفجار الذي وقع في مخزن عتاد لحزب الله العراقي (فصيل من الحشد الشعبي) في قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، يتخبط قادة الحشد فيما بينهم.

فقد حمّل نائب رئيس ميليشيات الحشد، أبو مهدي المهندس، الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية استهداف مقارها، لافتاً إلى أن “الولايات المتحدة أدخلت أربع طائرات إسرائيلية مسيرة لتعمل على تنفيذ طلعات جوية تستهدف مقرات عسكرية عراقية”. وهدد المهندس بالرد.

في المقابل، نفى رئيس الحشد، فالح الفياض، في وقت لاحق، ما ورد في تصريحات المهندس، مؤكداً أنها لا تمثل الموقف الرسمي للحشد الشعبي.

وأوضح الفياض أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الانفجارات في مخازن العتاد كانت “بفعل عمل خارجي مدبر”، فيما التحقيقات مستمرة للوقوف على الجهات المسؤولة.

بدوره، نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، شون روبرتسون لـ”العربية”، أي صلة للولايات المتحدة بتفجيرات المخازن التي وقعت في الآونة الأخيرة، مؤكداً أن “الوجود الأميركي في العراق هو لدعم جهود محاربة داعش، مع احترام سيادة العراق، والتقيد بتوجيهات الحكومة العراقية، بشأن استخدام مجالها الجوي”.

وتقول إسرائيل إنها نفذت مئات الضربات في سوريا، أصاب بعضها أهدافا إيرانية، لمنع طهران من ترسيخ وجود عسكري لها هناك ولمنع وصول الأسلحة المتطورة إلى وكلائها في المنطقة.

وأشار مسؤولون إسرائيليون في الآونة الأخيرة إلى أنهم يعتبرون أن العراق بات تهديدا أكثر مما كان عليه في السنوات القليلة الماضية، لكن لم يعلقوا بشكل مباشر على الانفجارات الأخيرة في مواقع الحشد الشعبي بالعراق.

قد يعجبك ايضا