نصائح طبية

د ياسر بشار

الأخوة والزملاء في الكادر الطبّي في سوريا
بكلّ تاكيدٍ الجميع يمرّ بظروفٍ صعبة للغاية لذلك ربما تحدث بعض الأخطاء التي تبدو بسيطة ظاهرياً ولكن ربما تكون نتائجها كارثية ومن باب العمل الجماعي وكلٌّ من موقعه وحسب ظرفه يرجى الانتباه لمايلي :
في سوريا يعاني الكثيرون من سعال سواءً كانت لأسباب تتعلّق بالتدخين أم أمراض مزمنة أو لأسباب بيئية سيئة وبنفس الوقت خطر الكورونا موجود.

ولكن الذي كان يحدث سابقاً من خلال الممارسة الطبية أنّ معظم المرضى كانوا بتعالجون بالمضادات الحيوية (أدوية الالتهاب )وربما كان ذلك ليس مشكلة كبيرة سواءً كان الإجراء صحيحاً أم خاطئاً ولكن بوجود الكورونا الوضع أصبح مختلفاً وأي استعمالٍ خاطئ للمضادات الحيوية في غير محله يجعل مقاومة الرئة للكورونا ضعيف جداً والسبب هو أنّ المضادات الحيوية تقتل الفلورا المعوية التي تحرّض النسيج الرئوي على إنتاج الإنترفيرون 1 الذي يشكّل أحد العوامل المناعية للنسيح الرئوي ضدّ العوامل الممرضة ومنها الكورونا وبالتالي إذا تعرّض الشخص في هذه الحالة إلى كورونا سيكون من السهل إحداث أذية في الحالة التنفسية والحالة الوحيدة التي تستخدم المضادات الحيوية في كورونا هي عند وجود انتان جرثومي مؤكّد مرافق للكورونا. ..

طبعاً إذا كانت الإصابة جرثومية والمناعة ضعيفة يُعطى المضادات الحيوية سواءً وجِدت كورونا أم لم توجد لذلك السؤال المهم كيف نستطيع أن ننتقي الحالات التي ينبغي فيها إعطاء المضادات الحيوية في الإنتانات التنفسية ؟ ؟
سابقاً كان يُعتمد على صورة الصدر وتحليل القشع أو على الخبرة السريرية للطبيب ولكن حالياً في ظلّ المأساة السورية سيكون من الصعب إجراء صورة الصدر وتحليل القشع لمئات الألوف من السوريين الذين لديهم انتانات تنفسية لذلك الإجراء البديل والأدقّ هو معايرة CRP في الدم.

فإذا كان أقلّ من 20 لاداعي للعلاج بالمضادات الحيوية
و إذا كان CRP بين 20 و 40 هنا نفكّر بإعطاء المضادات الحيوية للبعض حسب تقدير الطبيب واستناداً إلى الحالة العامة والوظيفة التنفسية ومناعة الجسم أيّ هنا يُعطى للبعض ولا يُعطى للبعض الآخر  إذا كان CRP،أكثر من 40 هنا يصبح إعطاء المضادات الحيوية إلزامي.

طبعاً هناك أسباب أخرى كثيرة ترفع CRP ولكن هنا فقط عندما تكون الحالة انتان تنفسي وبغياب مرض آخر يرفع CRP
المصدر هو المجلة الطبية البريطانية الحديثة NEJM
والمجلة الطبية Cell Reports

قد يعجبك ايضا