نظام الاسد يستخدم المروحيات العسكرية وسيلة للنقل بين قامشلو والحسكة

Yekiti Media
يستخدم النظام السوري المروحيات العسكرية وسيلةً للنقل بين مدينتي قامشلو، والحسكة، وبالعكس، بهدف نقل مسؤولي النظام، والمعتقلين، أو لنقل معدات عسكرية.

مصادر محلية في حيي الصالحية والمفتي أفادت لـ <يكيتي ميديا> بأنّ مروحية عسكرية تنطلق من الملعب البلدي “ملاعب تشرين” باتجاه مدينة قامشلو حوالي الساعة السادسة صباحاً، وأخــرى بحدود الساعة الثامنة صباحاً، إلى جانب عمليات نقل أخــرى تتمّ في الليل، أو خلال ساعات النهار.

الناشط ريدي أوسو من الحسكة قال في تصريح لـموقعنا بأنّ النظام يقوم بنقل المعتقلين من مدينة الحسكة بواسطة المروحيات من الملعب البلدي، كما ويقوم بنقل المسؤولين القادمين من دمشق إلى مطار قامشلو و إلى مدينة الحسكة بواسطة المروحيات.

ولفت إلى أنّ النظام يقوم أيضاً باستخدام المروحيات لنقل مواد إلى الحسكة قادمة من دمشق إلى مطار قامشلو، مشيراً أنّ من بينها معدات عسكرية، منوهاً أنّ تلك المروحيات تقوم أيضاً بنقل كلّ ما يلزم حاجة الفوج العسكري في جبل كوكب بواسطة المروحيات.

بدروه أكّــد المواطن “م م ع” وهو من أهالي منطقة ديرك أنه تعرّض للاعتقال في الحسكة خلال تواجده في مركز الهجرة والجوازات وبعد حوالي الساعتين نُقِل إلى الملعب عن طريق الأمن العسكري، وإلى قامشلو بواسطة مروحية، لافتاً إلى أنه كان من بين 7 معتقلين آخــرين، مشيراً أنهم نُقِلوا من مطار قامشلو إلى المربع الأمني بواسطة سيارات عسكرية مروراً بحاجزين لقوات الأسايش، الأول بمدخل حيّ الكورنيش، والثاني بالقرب من ثانوية عربستان.

مصدر مطلع أفاد لـ <يكيتي ميديا> بأنّ استخدام مسؤولي النظام للمروحيات للتنقل بين قامشلو، والحسكة، يأتي ضمن سياق عدم اعترافهم بالإدارة الذاتية، والقوات التابعة لها ووصفها بالميليشيات، لافتاً إلى أنّ نقل المعتقلين بالمروحيات جاء بعد إطلاق سراحهم من قبل عناصر حاجز صباغ بالرغم من وجود اتفاقات مسبقة بين الطرفين حول التنقل بين المدينتين.

وكان محافظ الحسكة قد وصف قوات سوريا الديمقراطية بالعصابات بعد سيطرتهم قبل عدة أيامٍ على مبنى يضمّ الثانوية السياحية الفندقية والمعهد التقاني للعلوم السياحية والفندقية في حيّ الزهور بمدينة الحسكة، لافتاً في تصريح لصحيفة الوطن الموالية للنظام إلى وجود اتفاقات بخصوص المباني، قائلاً بأنه أمر مخالف لما جرى الاتفاق عليه في وقتٍ سابقٍ بين الطرفين.

يُشار إلى أنّ النظام السوري يسيطر على المربع الأمني في وسط مدينة قامشلو، والمربع الأمني بجانب منتزه سيفان والمطار وفوج طرطب وأكثر من 50 قرية تتبع لريف قامشلو، وتل حميس، وتل براك، وحي الطي، إلى جانب سيطرته على أغلب مركز مدينة الحسكة، والفوج العسكري في جبل كوكب وعدة قرى بتلك المنطقة.
قد يعجبك ايضا