نيجرفان بارزاني يؤدي القسم القانونية رئيساً لكُـردستان

Yekiti Media

أدى نيجيرفان بارزاني، الرئيس المنتخب لإقليم كُـردستان العراق، اليمين القانونية أمس خلال الجلسة السابعة لبرلمان إقليم كُـردستان، في مراسم خاصة حضرها الرئيس العراقي برهم صالح الذي زار أربيل/هولير للمرة الأولى منذ انتخابه رئيساً للجمهورية، ورئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، والممثل الشخصي لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، وأكثر من ألف شخصية رسمية وسياسية ودبلوماسية وعسكرية، عراقية وعربية وأجنبية، ومن بينها وفد الملس الوطني الكُـردي في سوريا، بالإضافة إلى رئيس الإقليم السابق زعيم الحزب الديمقراطي الكُـردستاني مسعود بارزاني.

كما حضر الجلسة للمرة الأولى نواب كتلة حزب الاتحاد الوطني الكُـردستاني (21 مقعداً) الذين قاطعوا الجلسة النيابية التي تم فيها انتخاب رئيس الإقليم الجديد في 28 من الشهر الماضي، بمشاركة وفد رفيع المستوى عن قيادة الاتحاد، برئاسة كوسرت رسول علي، النائب الأول للامين.

وفي مستهل الجلسة البرلمانية، ألقى الرئيس مسعود بارزاني، كلمة أكد فيها أنه سيدعم رئيس الإقليم المنتخب بكل إمكاناته، ودعا جميع القوى السياسية في الإقليم إلى التعاون معه، بغية تكريس دعائم الديمقراطية وتوسيع نطاق الحريات العامة، وبناء نظام حكم برلماني قوي ومنصف. وأوضح بارزاني أن تنظيم «داعش» الإرهابي انتهى عسكرياً؛ لكن فكره الضلالي ما زال منتشراً، ما يستدعي التكاتف للقضاء عليه، مشيراً إلى أن التنظيم المتطرف يسعى إلى استغلال أي ثغرة سياسية أو أمنية في البلاد، لكي يبرز من جديد.

وبعد أدائه اليمين القانونية، ألقى رئيس الإقليم المنتخب كلمة مقتضبة، تعهد خلالها بتحقيق الوئام السياسي والاستقرار الأمني والاقتصادي في الإقليم خلال الأعوام الأربعة المقبلة من عهده. وتابع: «علينا جميعاً أن نعمل معاً بالتعاون مع السلطات الاتحادية في بغداد، لإيجاد حلول مشتركة للمعضلات العالقة، في ضوء أحكام الدستور الذي طالما حلم به الشعب العراقي، ليكون أساساً لبناء العراق الجديد، وضامناً لحقوق شعب كُـردستان وكل العراقيين في إطار نظام اتحادي. لقد بنينا آمالاً عريضة على ذلك الدستور، ليكون أساساً للتفاهم والتعاون المشترك وقبول الآخر، ولكن للأسف لم يتم تنفيذ مضامينه، ولم يتحقق العراق الجديد الذي يحلم به الشعب العراقي، والذي كرس الإقليم كل مؤسساته لدعمه ومساندته».

وأردف يقول: «اليوم لا بديل عن الدستور في العراق، لا سيما أننا جميعاً لمسنا وبالتجربة العملية، كيف أن تجاهل الدستور بعمد أو بغير قصد أو عدم تنفيذ أي من فقراته، يفضي إلى نشوب مشكلات وتوترات وخلافات جديدة بين مكونات الشعب العراقي، ولكن ما زال بوسعنا إحياء الدستور وتفعيله وتنفيذه بشكل كامل ودون انتقائية، من خلال التفاهم المشترك والعمل البناء، لقطع الطريق أمام بروز جماعة ظلامية مثل (داعش) وغيره، ومنع تكرار المآسي التي حصلت في سنجار، وباقي محافظات العراق وإقليم كُـردستان».

كما أشاد الرئيس الشاب بتاريخ ونضالات رئيس الإقليم السابق، وقال إن ما تحقق في الإقليم من إنجازات هي ثمرة كفاح هذا الرجل، الذي أفنى نصف قرن من عمره في ميادين النضال السياسي والعسكري ضد الديكتاتورية المقيتة.

من جانبه، فإن الرئيس العراقي برهم صالح، الذي أنهى حضوره إلى أربيل/هولير ومشاركته في حفل التنصيب خصومة استمرت لشهور مع الديمقراطي الكُـردستاني، على إثر الخلاف الحاد حول الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، وتعانق مع الرئيس بارزاني معلنين طي صفحة الخلاف، أشاد في كلمته بدور وتاريخ رئيس الإقليم السابق، وقال إن «مكانته الرفيعة وما يتمتع به من احترام وتقدير من قبل شعبه، لا تقترن بالمناصب الرسمية، بل نابعة من ثقة ومحبة الناس لهذا السياسي الذي كرس حياته كلها لنصرة قضية شعبه الكُـردي».

بدوره، أكد رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، في كلمته، أن نيجيرفان بارزاني سيكون قادراً على حل المشكلات العالقة بين أربيل وبغداد. وقال: «ننتظر من نيجيرفان بارزاني إنجاز الملفات العالقة مع بغداد وتصفير المشكلات، وسيكون قادراً على حل المشكلات بين بغداد وأربيل». وأوضح أنه «سيدعم توجهات بارزاني في عمله الجديد»، مشيراً إلى أن «إقليم كردستان كان ملاذاً دافئاً لأهله، واحتضن النازحين».

وقال سكرتير حزب يكيتي الكُـردستاني- سوريا، المهندس، سليمان أوسو في تدوينة نشرها على حسابه بموقع فيسبوك بعد مشاركته في مراسيم أداء القسم: “اليوم كان لنا شرف المشاركة في مراسم قراءة القسم لرئيس إقليم كُـردستان العراق نيجيرفان بارزاني أمام رئاسة برلمان كُـردستان وسط مشاركة واسعة من القيادات العراقية والرئيس العراقي د.برهم صالح ، وحضور دبلوماسي مميز ومشاركة واسعة من الاحزاب الكُـردستانية في الأجزاء الأربعة.. في هذه المناسبة نبارك للرئيس نيجيرفان استلام مهامه ونتمنى له الموفقية والنجاح في خدمة شعبه”.

قد يعجبك ايضا