هيومن رايتس تحمل روسيا مسؤولية “جرائمها في سوريا”

Yekiti Media

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش إلى تحميل روسيا مسؤولية “جرائمها” في سوريا، مشيرة إلى أن موسكو تتحمل مسؤولية مشتركة عن أي “انتهاكات” كجزء من تحالفها العسكري مع دمشق. وأضافت: “ولكن مع وجود أدلة قد تربط الطيارين الروس مباشرة بجرائم الحرب يفتح الباب أمام المقاضاة والمسؤولية الفرديتين”.

وأضافت المنظمة أن تحقيقا نشرته “نيويورك تايمز” في 1 ديسمبر/كانون الأول يشير إلى أن طائرات روسية كانت مسؤولة عن شن غارة في أغسطس/آب على آخر المناطق التي كانت لا تزال تحت سيطرة القوات المناوئة للحكومة في سوريا. وتبين أن الغارة قصفت مركزا للنازحين تديره منظمة إغاثة سورية خارج بلدة حاس في محافظة إدلب. ووفقا لرئيس مركز النازحين، قتل الهجوم 20 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وجرح 52 شخصا.

وتتابع المنظمة في تقريرها أن إدلب ما زالت تعاني من هجمات عشوائية من قبل التحالف السوري-الروسي العسكري، والذي يتذرّع بأنه يكافح الإرهاب لقصف منطقة تضم أكثر من ثلاثة ملايين مدني محاصرين بجوار الحدود التركية المغلقة.

ورأت أنه لإنقاذ المدنيين بشكل عاجل من مصير مأساوي، يتعين على الحكومات أن تقول لروسيا بوضوح إنها ستتحمل مسؤولية تجاهلها غير القانوني لحياة المدنيين في سوريا.

قد يعجبك ايضا