واشنطن تدرج رجل الأعمال السوري النافذ سامر فوز وإمبراطوريته الواسعة في مجال إعادة الإعمار على قائمة العقوبات

Yekiti Media

قام مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (أوفاك) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية هذا اليوم بإدراج 16 فردا وكيانا مرتبطين بشبكة دولية يستفيد منها نظام الأسد.

ويعمل هذا الإدراج على قطع الإمدادات والممولين الحيويين لجهود إعادة الإعمار والاستثمار الفخمة للنظام.

كما يعزز هذا الإجراء من التزام الولايات المتحدة في فرض عقوبات مالية على من يدعمون حكم الأسد الاستبدادي، بما في ذلك رجل الأعمال النافذ سامر فوز.

ويتضمن الإدراج على قائمة العقوبات كل من عائلة فوز والشركات عبر الشرق الأوسط التي تستفيد من النزاع ووحشية نظام الأسد

وقال وكيل وزارة الخارجية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر “إن سامر فوز وأقاربه وإمبراطوريته التجارية استفادوا من فضائع النزاع السوري من خلال تحويله إلى مؤسسة ربحية، وإن الطبقة النافذة تدعم نظام الأسد القاتل بشكل مباشر وتبني مشاريع فاخرة على قطع أراضي مسروقة مما يفرون من وحشيته

وأضاف: إن وزارة الخزانة ملتزمة بمحاسبة المستفيدين الذين يثرون من خزائن نظام الأسد بينما يعاني المدنيون السوريين من هذه الأزمة الإنسانية التي هي من صنع الإنسان.”

translations.state

قد يعجبك ايضا