واشنطن تستأنف عملياتها العسكريّة المشتركة مع العراق

Yekiti Media

قال مسؤولون عسكريون أمريكيون إن الجيش الأمريكي استأنف عملياته المشتركة ضد داعش مع العراق، يوم الأربعاء، منهياً بذلك وقفاً استمر عشرة أيام أعقب غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد الدولي قتلت الجنرال الإيراني البارز قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة ميليشيات الحشد أبو مهدي المهندس.

وجاء قرار استئناف العمليات العسكرية بعد أقل من أسبوعين من تصويت البرلمان العراقي على قرار يدعو فيه كل القوات الأجنبية بمغادرة البلاد، في جلسة قاطعتها الكتل الكُردية والسنية.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولين عسكريين أمريكيين قولهما إن العمليات المشتركة مع العراق “قد استؤنفت من جديد”.

وقال المسؤولان إن الجيش “أراد استئناف العمليات ضد داعش في أقرب وقت ممكن” لردع أي محاولات هجومية للتنظيم وإحباط أي “محاولة دعائية” للتنظيم بوقف العملية.

ولم يتضح ما إذا كان أي مسؤول في الحكومة العراقية قد وافق على استئناف المهام المشتركة والتي أعلنت واشنطن إيقافها من جانب واحد.

وخفف رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي من مواقفه بإخراج القوات الأمريكية بعدما قال مراراً إنه ملتزم بقرار البرلمان، بحسب الصحيفة الأمريكية.

في خطاب ألقاه أمام مجلس الوزراء، أشار رئيس الوزراء الى انه إذا أخرجت الحكومة الأمريكيين، فسوف تتبع “مهلة زمنية مناسبة”، مما يشير إلى أن أي رحيل قد لا يكون فورياً.

وكان عبد المهدي قد طلب من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إرسال مندوبين إلى العراق لوضع تفاصيل انسحاب القوات.

غير أن بومبيو رفض دعوة عبد المهدي بالقول إن المهمة الأمريكية في العراق تهدف لتدريب القوات العراقية على محاربة داعش، مؤكداً “سنواصل هذه المهمة”.

basnews

تمت قراءتها 669 مرة

قد يعجبك ايضا