واشنطن تندد بـ«ابتزاز نووي» بعد استئناف إيران تخصيب اليورانيوم بمنشأة «فردو»

Yekiti Media

ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم (الأربعاء)، أن إيران بدأت ضخ غاز اليورانيوم في أجهزة الطرد المركزي بمنشأة فردو النووية المقامة تحت الأرض، وذلك في إطار رابع خطوة تتخذها طهران لتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية في عام 2015.

وقال التلفزيون: «بدأت إيران ضخ غاز (اليورانيوم) في أجهزة الطرد المركزي في فردو بحضور مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وصرح متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشي الوكالة التابعة للأمم المتحدة موجودون على الأرض في إيران وسيرفعون تقريرا لمقر الوكالة في فيينا.

من جانبها، اتهمت الولايات المتحدة الأميركية إيران، أمس، بممارسة «الابتزاز النووي»، وتعهدت بتشديد الضغوط عليها، وذلك بعد إعلان إيران استئنافها أنشطة تخصيب اليورانيوم التي كانت مجمدة سابقاً في منشأة «فردو».

من جانبه، قال متحدث باسم الخارجية الأميركية: «ليس لدى إيران سبب معقول لتوسيع برنامجها لتخصيب اليورانيوم في منشأة فردو أو أي مكان آخر، عدا عن كونها محاولة واضحة للابتزاز النووي لن تؤدي سوى إلى تعميق عزلتها السياسية والاقتصادية». وأضاف: «سنستمر في فرض أقصى الضغوط على النظام حتى يتخلى عن سلوكه المزعزع للاستقرار، بما في ذلك الأعمال الحساسة المتعلقة بالحد من انتشار الأسلحة النووية»، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستستأنف اليوم أنشطة التخصيب في المنشأة التي تقع قرب مدينة «قم» الموجودة على بعد 157 كيلومترا جنوب العاصمة طهران، والتي تم تعليق العمل فيها بموجب الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة وخمس دول كبرى عام 2015.

وتندرج الخطوة الإيرانية في إطار جهودها للحصول على فوائد ملموسة من الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة منفردة في مايو (أيار) 2018، مع فرض الرئيس دونالد ترمب أيضاً عقوبات جديدة على طهران تهدف إلى تقليص دورها الإقليمي.

وأعلنت إيران أمس (الثلاثاء) تدشين 30 جهازاً متطوراً للطرد المركزي في منشأة «نطنز»، ضمن خطوات تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، للتلفزيون الرسمي: «نشهد اليوم تدشين مجموعة تضم 30 جهازاً للطرد المركزي (آي آر – 9)». وأضاف أن إيران باتت تنتج 5 كيلوغرامات من اليورانيوم المخصب يومياً؛ أي أكثر بعشر مرات مما كانت تنتجه قبل شهرين عندما أعلنت الخطوة الثالثة من خفض التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي.

وأوضح صالحي أن الخطوة كان من المفترض أن تقوم بها إيران بعد 3 أو 4 أعوام، لكن الوكالة الإيرانية أقدمت عليها «بعد أوامر من كبار المسؤولين الإيرانية»، كما أعلن أن بلاده صممت نموذجين جديدين لأجهزة الطرد المركزي المتطورة بدأ اختبار أحدهما.

وباتت إيران تنتج اليورانيوم المخصب بنسبة 4.5 في المائة؛ ما يفوق الحد المقرر في الاتفاق وهو 3.67 في المائة. كما أنها لم تعد تلتزم بحد 300 كيلوغرام الذي يفرضه الاتفاق بالنسبة لمخزونها من اليورانيوم المخصب.

الشرق الاوسط

قد يعجبك ايضا