واشنطن… حلفاؤنا سيزيدون عدد قواتهم في سوريا أكثر من الدول التي تنشر قواتها على الأرض

Yekiti Media

أعلنت الولايات المتحدة أن الدول الحليفة لها تعهدت بزيادة عدد قواتها في سوريا في إطار عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا السفير، جيمس جيفري، خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب التابع للكونغرس الأمريكي، إن حلفاء الولايات المتحدة “يكثفون عملهم” فيما يخص رفع عدد قواتهم في سوريا.

وأوضح جيفري قائلا: “ليس لدينا عدد محدد نهائي. لكنني على قناعة تامة بأنه سيكون أكبر بكثير من عدد العسكريين والدول (التي تنتشر قواتها على الأرض)، الذي كان قبل ذلك”.

وأشار المبعوث الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة تحاول عدم التحدث علنا عن هذا الأمر، وتمنح إمكانية توضيح هذه المسألة للدول التي أبدت استعدادها للمشاركة في العمليات العسكرية على الأرض السورية تحت قيادة واشنطن.

ونشرت الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة 2200 عسكري، حسب المعلومات الرسمية للبنتاغون. لكن في 19 ديسمبر 2018، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بدء سحب عسكريي بلاده من الأراضي السورية، في خطوة لقيت انتقادات شديدة من قبل كثير من المشرعين.

وأوضح مسؤولون أمريكيون لاحقا أنه من المخطط إبقاء 400 عسكري في سوريا، 200 في قاعدة التنف جنوب البلاد و200 شمال شرقها، فيما تصر إدارة ترامب على ضرورة زيادة القوات من باقي دول التحالف الدولي، في سوريا.

جدير بالذكر أن لقوات التحالف الدولي قواعد عسكرية ومطارات تنتشر في كردستان سوريا، وشمال سوريا ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.

تاس/ وكالات

قد يعجبك ايضا