وزيرات الحكومة اللبنانية “الست”… ترحيب شعبي وترقّب للإنجازات

Yekiti Media

شكلّ العنصر النسائي علامة فارقة في حكومة حسان دياب، إذ إنها المرّة الأولى التي تحتل فيها المرأة ثلث المقاعد الوزارية تقريباً في حكومة مصغّرة (6 وزيرات من أصل 20)، وولدت المشاركة النسائية انطباعاً إيجابياً، سيّما أن الوزيرات الست يمتلكنّ كفاءات علمية وثقافية عالية إضافة إلى أنهن صاحبات حضور لافت، وتم تعيينهنّ في وزارات أساسية. ولعلّ أكثر ما شدّ الانتباه تعيين زينة عكر نائبة لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع، وهي أول سيدة تتولى هذا المنصب في العالم العربي.

وفي أول تصريح لها عند تسلم وزارتها أمس، قالت عكر: «آتية للعمل، وأعلم أن الشعب غير راض على الأداء السياسي عموما، إلا أني أطلب من الشعب أن يراقبني ويحاسبني».

وفيما تردد أن وزيرة الدفاع وصلت إلى هذا الموقع، بدعم غير علني من أحد الأحزاب السياسية، نفت مصادر مقرّبة منها هذه المعلومات، وأكدت لـ«الشرق الأوسط»، أن «لا خلفية حزبية لتعيينها في هذا المنصب، بل كانت خيار رئيس الجمهورية ميشال عون ومن حصّته الوزارية». أما عن قدرتها على إدارة مسؤولية وزارة الدفاع ومؤسسة الجيش اللبناني، فذكّرت المصادر بأن عكرا لديها قدرة كبيرة على العمل، مشيرة إلى أن «وزير الدفاع لديه مهمة إدارية لوجيستية، أكثر من الدور العسكري، وهو يخاطب المؤسسة العسكرية من خلال قائد الجيش، كون الأخير هو الفعلي لهذه المؤسسة».

واستقطبت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، الاهتمام الأوسع، كونها حائزة على شهادة دكتوراه في القانون من جامعة السوربون، وتتابع حالياً دراساتها التنفيذية في كلية كينيدي بجامعة هارفارد الأميركية في تخصص السياسة العامة، وهي متأهلة وأم لثلاثة أولاد.

وتمتلك الوزيرة عبد الصمد خبرة في العمل العام، إذ التحقت بوزارة المال وهي تشغل حالياً مركز رئيس مصلحة التدقيق والسياسات الضريبية، كما أنها أستاذة جامعية.

وإذا كانت الوزيرتان عكرا وعبد الصمد، تنفض عنهما الصفة الحزبية، إلا أن الأخيرات لا يمكن فصلهنّ عن هذا الانتماء، مثل وزيرة العدل ماري كلود نجم المحسوبة على الرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحرّ، وهي بروفسورة في كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة القديس يوسف، ورئيسة قسم القانون الخاص ومديرة مركز الدراسات الحقوقية للعالم العربي.

أما وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان، فهي تمثّل حزب الطاشناق الأرمني في الحكومة الجديدة، وحائزة على إجازة في العلوم الاجتماعية من الجامعة اللبنانية.

ولا يختلف وضع وزيرة العمل لميا يمين الدويهي عن زميلاتها، إذ سمّاها رئيس تيّار «المردة» سليمان فرنجية، لتكون من حصته مع وزير الأشغال العامة والنقل ميشال نجّار وهي مهندسة معمارية استشارية، وأستاذة جامعية في كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية، وعضو مجلس إدارة في شركة خاصة.

وزيرة المهجرين غادة شريم، ابنة بلدة دير القمر في جبل لبنان، متزوجة من العميد المتقاعد في أمن الدولة شارل عطا، الذي كان محسوباً على الفريق الأمني للرئيس اللبناني الأسبق إميل لحود، وهو مقرّب جداً من اللواء جميل السيّد، وهي حاصلة على دكتوراه في الأدب الفرنسي، وشغلت منصب مديرة كلية الآداب والعلوم الإنسانية – الفرع الرابع في الجامعة اللبنانية، كما عملت أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية.

الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا