وزير تربية النظام «يتجاهل» مخاوف الأهالي مع بداية العام الدراسي

Yekiti Media

أثار وزير التربية بحكومة النظام السوري، دارم طباع، جدلاً في اليوم الأول لافتتاح العام الدراسي، بعدما ظهر وهو يشارك في تمارين الرياضة الصباحية بمدرسة «الشهيد أسامة محمد محمد» المختلطة المحدثة للتعليم الأساسي في ضاحية الأسد بريف دمشق. وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام الرسمية، الوزير يصطف خلف عضو القيادة المركزية لحزب البعث ياسر الشوفي، ويؤديان حركات رياضية بالملابس الرسمية، فيما اعتُبر رفضاً لكافة الدعوات الصادرة عن الجهات الطبية لتأجيل موعد افتتاح العام الدراسي، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وخشية حصول قفزة في أرقام الإصابات، لا سيما بين تلاميذ الحلقة الأولى من التعليم الأساسي.

وأعلنت وزارة التربية في دمشق، أمس الأحد، بدء نحو 3 ملايين و800 ألف طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية عامهم الدراسي في 13 ألفاً و280 مدرسة، في «ظل إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا»، وذلك بعد تأجيلها نحو أسبوعين عن موعدها المقرر في الأول من شهر سبتمبر (أيلول)، بسبب تفشي الوباء. وأصدرت وزارة التربية، في 20 أغسطس (آب) الماضي، بروتوكولاً صحياً للعودة إلى المدارس، كما أعلنت عن قيامها بحملات تعقيم للمدارس، إلا أن ذلك لم يبدد شكوك الأهالي بتحقيق شروط النظافة والسلامة الصحية في مدارس مكتظة ينحشر في كل شعبة منها حوالي 40 طالباً، كل ثلاثة منهم يجلسون في مقعد واحد، كما أن غالبية المدارس تفتقر لدورات مياه نظيفة بسبب شح الماء. ولم يحد من هذه المخاوف إعلان مدير التربية في دمشق، سليمان يونس، قبل يومين، بأن المديرية عملت على تعقيم جميع المدارس قبل عودة الطلاب، وجهزت دورات المياه والخزانات، ووزعت المعقمات عليها.

ونشرت وكالة أنباء النظام السوري “سانا”، أمس، تقريراً وصوراً حول بدء العام الدراسي بجولة لوزير التربية دارم طباع، على عدة مدارس في دمشق وريفها، ظهرت فيها المدارس نظيفة، وإتباع إجراءات التباعد داخل الشعب، مع تزيين بالبالونات الملونة وتلاميذ بعضهم يرتدي كمامة، الأمر الذي أثار السخرية بأن تلك المدارس جهزت لالتقاط صور للوزير، لكنها لا تعبر عن الواقع الذي يعرفه الأهالي تماماً في بلد دمرته حرب مستمرة منذ عشر سنوات. لكن الوزير استهل منصبه الجديد بإصرار على تجاهل التحذيرات الطبية ونداءات الأهالي وحملات مقاطعة المدارس التي أُطلقت عبر منصات التواصل الاجتماعي، والرسائل التي ناشدت وزارة التربية تأجيل افتتاح العام الدراسي لغاية بداية الشهر العاشر، بناءً على تحذيرات طبية من احتمال انفجار أرقام الإصابات بفيروس كورونا مجدداً. ونبه عميد كلية الطب البشري بجامعة دمشق، نبوغ العوا، إلى أن الأطفال «ناقل جيد للمرض»، مقترحاً تأجيل بدء الدوام المدرسي 15 يوماً لطلاب المرحلة الابتدائية، «لأنه ليست لديهم شهادات كالإعدادية والثانوية».

وفي السياق ذاته، حذر مدير عام الهيئة العامة لـ«مشفى المواساة»، عصام الأمين، من إعادة فتح المدارس، لأن أي تجمع أو اختلاط حالياً هو وسيلة لانتشار فيروس «كورونا». وجاء رد وزير التربية طباع على تلك الاقتراحات بالقول عبر وسائل الإعلام الرسمي، إن «الأطفال أكثر وعياً، بدليل أن العدد الأكبر من الإصابات كان عند الكبار، بالأخص الأطباء، وذلك لأن الأطباء أهملوا اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية. أما الأطفال فكانوا أكثر وعياً لمتابعتهم حملات التوعية عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي».

كما رفض مقترح عميد كلية الطب، وقال: «نحترم عميد كلية الطب البشري بآرائه المطروحة فيما يتعلق بتأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المشافي ولا الجامعة المشرفة عليها».

وتلقى عميد كلية الطب البشري رد الوزير باستهجان كبير، مؤكداً على أن طرحه هو «اقتراح طبي» بهدف «مراقبة منحنى الإصابات خلال أسبوعين باستمراره بالشكل الأفقي لإمكانية عودة الطلاب إلى المدارس دون خوف، بحيث لا تتعرض جميع العائلات السورية للإصابة، ويتصاعد المنحنى»، مشيراً إلى أن الأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين 4 إلى 12 عاماً هم أكثر الأشخاص، نقلاً لفيروس كورونا المستجد، لأن (الأطفال) لا تظهر عليهم الأعراض». كما حذّر من عدم قدرة جميع المدارس السورية على «الالتزام بالتعقيم واستخدام الصابون والمياه».

وحول مطالبة وزير التربية بإغلاق المشافي، قال العوا: «إغلاق المشافي لا يعادل تأخير المدارس، وليس على قدر الاقتراح، وفي حال تم إغلاق المشافي أين سنضع ونعالج المرضى!». كانت وزارة الصحة بدمشق قد أعلنت تراجع الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد إلى النصف في 12 سبتمبر الحالي، حيث وصل عدد الإصابات إلى 3506 إصابات، توفي منهم 152 شخصاً.

aawsat

تمت قراءتها 98 مرة

قد يعجبك ايضا