وسط استمرار الاعتقالات القسرية… استشهاد شاب كُـردي تحت التعذيب في عفرين

Yekiti Media

تستمرُّ الميليشيات العسكرية الموالية للجيش التركي في مدينة عفرين باعتقال المدنيين الكُـرد واحتجازهم قسرياً، بتهمٍ تتعلّق بعملهم مع الإدارة السابقة في عفرين، في حين استشهد شاب كُـردي تحت التعذيب اليوم الاثنين في معتقلات ما يسمّى بالشرطة العسكرية.

وبحسب صفحة مركز عفرين الإعلامية على موقع فيسبوك فقد استشهد الشاب الكُـردي محمد  حنيف حسين  والمقلب بـ “حمادة” تحت التعذيب في سجون ما يسمّى بالشرطة العسكرية الموالية للجيش التركي، مشيرةً أنه اعتُقِل قبل يومين من تاريخ استشهاده.

وأشارت الصفحة نقلاً عن مصادر قولها إنّ “حمادة” تعرّض للتعذيب في سجن ناحية راجو بعد اختطافه مع مجموعة أشخاص من قرية بليلكا، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية سابقاً.

وكانت الشرطة العسكرية قد شنّت حملة اعتقالات في قرية بليلكا بناحية راجو وعُرِف من المعتقلين كل من: رجب هورو البالغ من العمر ٦٢ عاماً، هزاد داوود البالغ من العمر ٣٣ عاماً، علي حسين البالغ من العمر ٢٤ عاماً، محمد حسين “حمادة” البالغ من العمر ٢٣ عاماً، محمد رشيد حمادة البالغ من العمر ٥٥ عاماً، ومصطفى محمد حمادة البالغ من العمر ٢٤ عاماً.

وكانت المُسنّة الكُـردية حورية محمد بكر قد استشهدت يوم الجمعة 6 9-2019 متأثرةً بإصابة ناجمة عن اعتداء مرتزقة ميليشيا الشامية عليها خلال عملية سطو مسلح على منزلها بتاريخ 25 آب الماضي واستشهاد زوجها محي الدين أوسو.

يُشار إلى أنّ جرائم وانتهاكات الميليشيات المسلحة بحقّ أهالي مدينة عفرين مستمرة منــذ مشاركتهم الجيش التركي باجتياح المدينة الكُـردستانية خلال شهر آذار من العام الماضي.

قد يعجبك ايضا