وفاة أميركي وياباني بسبب «كورونا»… وإصابتان جديدتان في الإمارات

Yekiti Media

أعلنت سفارة الولايات المتحدة في العاصمة الصينية بكين وفاة أميركي في مدينة ووهان، نتيجة إصابته بفيروس «كورونا» المستجد.

وقال ناطق باسم السفارة لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «يمكننا تأكيد وفاة مواطن أميركي يبلغ من العمر 60 عاماً، ويحمل فيروس (كورونا) المستجد في مستشفى بووهان في الصين، في السادس من فبراير (شباط)». وأضاف: «نقدم تعازينا الحارة للعائلة»، موضحاً أنه لن تُكشف تفاصيل إضافية احتراماً للحياة الخاصة لأقربائه.

وهو أول أجنبي يودي المرض بحياته في مدينة ووهان، مركز انتشار الفيروس.

وفي طوكيو، أعلنت وزارة الخارجية اليابانية وفاة ياباني يُشتبه بإصابته بفيروس «كورونا» المستجدّ في مدينة ووهان. وقالت الوزارة في بيان إن الرجل في الستين من العمر ودخل المستشفى بسبب إصابته بالتهاب رئوي حاد. وأبلغ المستشفى السفارة اليابانية في الصين بوفاته.

وذكرت السلطات الصينية أن الرجل أُصيب على الأرجح بفيروس «كورونا» الحاد، لكن «من الصعب تأكيد ذلك بشكل نهائي». وأوضحت أن سبب الوفاة هو التهاب رئوي فيروسي. وإذا تأكدت إصابته بالفيروس، يكون هذا الرجل أول ياباني يودي كورونا المستجد بحياته.

وكانت وزارة الخارجية الصينية ذكرت (الخميس) أن 19 أجنبياً أُصيبوا بالمرض في الصين، شُفي اثنان منهم، لكنها رفضت كشف جنسياتهم.

وفي الإمارات، أعلنت وزارة الصحة، اليوم (السبت)، تشخيص حالتين جديدتين بفيروس «كورونا» المستجد، بحيث يصل عدد الحالات المُكتشفة في البلاد إلى سبع. وقالت الوزارة على «تويتر» إن الحالتين هما لصيني وفلبيني.

وأعلنت السلطات الصحية الصينية، اليوم، أنّ فيروس «كورونا» أصاب أكثر من 34 ألفاً و500 شخص في الصين القارية (خارج هونغ كونغ وماكاو)، توفي منهم 722 شخصاً. ويشكل الرقم الجديد زيادة قدرها 86 حالة وفاة جديدة خلال 24 ساعة، في أكبر حصيلة يومية حتى الآن.ويواصل المرض الانتشار خارج بر الصين. وتم تأكيد 320 إصابة في 30 بلداً ومنطقة.

وتقترب حصيلة فيروس «كورونا» المستجد من عدد وفيات فيروس «سارس» (الالتهاب الرئوي الحاد)، الذي بلغ 774 شخصاً في العالم بين عامي 2002 و2003، لكنها تجاوزت حصيلة وفيات «سارس» في الصين القارية وهونغ كونغ حيث توفي 650 شخصاً بالفيروس.

قد يعجبك ايضا