وفاة الملا شمس الدين.. من أكبر المعمّرين في الحسكة

Yekiti Media

تُوفّي اليوم، الاثنين، 25 أيار/مايو الملا شمس الدين سليمان عــن عمــرٍ ناهــز 106 سنة في حيّ المفتي بمدينة الحسكة بكُردستان سوريا، و يُعدُّ الملا شمس الدين من اكبر المعمّرين في مدينة الحسكة وهو من مواليد 1914

مصدرٌ مقرّب من عائلة الراحل أفاد ليكيتي ميديا بأنّ “الملا شمس الدين رحمه الله كان من أكثر العلماء زهداً في الحياة الدنيا، وهو آخر العلماء المصاحبين للشيخ أحمد الخزنوي، وبعد أن استقرّ في كُـردستان سوريا في ريف منطقة ديرك مع والدته ، بدأ بتلقّي العلوم الدينية على أيدي علماء الدين في منطقة الكوجرات، ليسافر إلى العاصمة دمشق، ويلتقي مع الملا محمد سعيد رمضان البوطي وهناك بدأ بتلقّي العلوم في معهد مفتي سوريا الراحل الشيخ أحمد كفتارو”.

وأضاف: “وفي نهاية الأربعينات عاد الملا شمس الدين إلى منطقة قامشلو وبالتحديد إلى قرية تل معروف ويتابع رحلة العلم مع المرحوم الشيخ أحمد الخزنوي، وأنجاله الشيخ محمد معصوم، والشيخ علاء الدين، ليقوم بعدها بالإمامة في عشرات القرى، ويستقرّ أخيراً في حيّ المفتي بمدينة الحسكة في سبعينيات القرن الماضي، وبجوار مفتي الحسكة الأسبق المرحوم الشيخ أحمد القادري”.

ومع استقراره في الحسكة تابع المرحوم ملا شمس الدين الإمامة في القرى وخاصةً خلال شهر رمضان، وفي جامع المفتي، ليفارق الحياة اليوم عن عمرٍ ناهز الــ 106 عاماً.

قد يعجبك ايضا