وفد تركي يجتمع مع وفدٍ من النظام في موسكو لمناقشة اتفاقية أضنة والمنطقة الآمنة

يكيتي ميديا

نقل موقع جيرون عن مصادر في الحكومة التركية أن وفدًا تركيًا يضم مسؤولين أمنيين يجري في الوقت الحالي، في العاصمة الروسية موسكو، محادثات مع وفد من نظام الأسد، حول المنطقة الآمنة وتطبيق (اتفاقية أضنة) وذلك للمرة الأولى منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ربيع عام 2011.

وقالت المصادر: إن هذه المحادثات تجري برعاية روسية، وتناقش تفعيل (اتفاقية أضنة) وإمكانية إنشاء تركيا للمنطقة الآمنة، على طول الحدود الشمالية السورية بعمق قد يصل إلى 30 كم، وذلك على إثر إعلان الانسحاب الأميركي من سورية. وأشارت المصادر إلى أن “الاجتماعات جاءت بدعوة روسية”، وأن تركيا قبلت بها “لكسب الضوء الأخضر الروسي، على أي عملية عسكرية قادمة”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أشار، في مقابلة مع قناة (تي آر تي) أول أمس الأحد، إلى أن “هناك اتصالًا تركيًا مع نظام الأسد، على مستوى الاستخبارات”، وهو “على أدنى المستويات”، مشددًا على أن تركيا تعمل على “إقامة منطقة آمنة، تمتد من /كوباني إلى قامشلو، على عمق 30 كم من الحدود، باتجاه الداخل السوري”.

جيرون

قد يعجبك ايضا