وفــاة أكبر معمّر في كُـردستان والعالم عن 137 سنة

Yekiti Media

توفّي في كُـردستان تركيا، الجمعة 29 أيار، أكبر معمّر في العالم، المُسن الكُـردي، محمد نسبي، عن عمر ناهز الـ 137 سنةً، وعاصرَ خلاله السلطنة العثمانية، والحربين العالميتين.

المعمّر الكُردي من مواليد 1883 في قرية إيرس، التابعة لجزيرة بوطان بكُـردستان تركيا، وعاصر السلطنة العثمانية والحربين العالميتين ، وكانت له قصص كثيرة عن أيام السفر برلك وعن أيام الغلاء كما تُعرف لدى الكُرد بأيام الثلج الأحمر ( Berfa Sûr)، تزوّج من ثلاث نساءٍ ولديه أكثر من خمسين ولداً وحفيداً وجميع زوجاته وأبنائه متوفّون.

وله عشرات الكتب كشاهد على العصر، كما شاهد وشارك في العديد من الثورات الكُردية، ولم يخرج من قريته وغرفته المرتفعة من الأرض (عولي) إلا لفترات قصيرة.

وكان مؤمّناً بحياته الطبيعية من مأكل ومشرب ومشي بين القرى والطرقات الطويلة المؤدّية لقريته، وهذا كان السبب في ابتعاده عن الأدوية والعلاج والدكاترة إلا بعد اجتيازه المئة من عمره.

كما وعاصر الراحل جميع الثورات الكُـردية في جميع أجزاء كُـردستان، بما فيها جمهورية كُردستان في مهاباد.

لم توثق  السلطات المحلية، ولم تمهد الطريق امام المنظمات الدولية المعنية، التاريخ الطويل للمعمر محمد نسبي بحسب ذوو الراحل في كُـردستان سوريا بسبب قوميته الكُردية.

قد يعجبك ايضا