وفيات “كورونا” ترعب إسبانيا وإصابات إيطاليا “لا تعكس الواقع”

Yekiti Media

بدأت إسبانيا أسبوعها الثاني تحت إجراءات العزل التام، لتكتشف أن «كوفيد 19» ينتشر فيها أوسع وأسرع من إيطاليا، وأنها قد تنتزع منها هذه «المرتبة الأولى» قبل نهاية الأسبوع الحالي، وتضطر لاتخاذ مزيد من الإجراءات الصارمة والصعبة لوقف انتشار الوباء.

وخلافاً لإيطاليا حيث تنحصر الإصابات بنسبة 80 في المائة في مقاطعات الشمال الثلاث، اتسعت رقعة الانتشار في إسبانيا، لتشمل جميع المناطق، بعد أن كانت شبه مقتصرة على مدريد و3 محافظات أخرى. ويعزو الخبراء هذا الانتشار إلى عدم تقييد التنقلات بين المحافظات في الأيام التي سبقت إعلان حالة الطوارئ.

وفيما يرتفع منسوب الذعر والقلق بين الأسبان أمام الأرقام التي يسجّلها عدّاد الإصابات والوفيّات، التي اقتربت في اليوم الأخير من 514 حالة، وبينما يتوقّع الخبراء أن يستمرّ هذه المنحى التصاعدي في الأيام المقبلة، تقف الحكومة أمام مفاضلات صعبة لاتخاذ مزيد من الإجراءات التي من شأنها أن تدفع القطاع الاقتصادي إلى الانهيار التام، وتحرمه من إمكانات النهوض بعد انتهاء الأزمة، وتواجه ضغوطاً كبيرة لتأمين معدّات الوقاية والأجهزة اللازمة للطواقم الصحّية التي بلغت نسبة الإصابات في صفوفها 12 في المائة، مقابل 8 في المائة في إيطاليا، و4 في المائة في الصين.

ويزداد القلق في أوساط الخلية المكلّفة بإدارة الأزمة، إذ تلاحظ أن عدد الوفيات يتضاعف كل 3 أيام، وهي نسبة لم تشهدها الصين في عزّ الأزمة، ولا إيطاليا التي تستغرق مضاعفة الضحايا فيها 4 أو 5 أيام. وكانت وزارة الصحة قد أعلنت، أمس (الثلاثاء)، أنها أحصت 435 إصابة في صفوف الطواقم الصحية في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليصل العدد الإجمالي لهذه الإصابات إلى 4850.

وفي مدريد، التي ما زالت هي البؤرة الرئيسية لانتشار الوباء في إسبانيا، يسجَّل ما لا يقلّ عن 150 حالة وفاة يوميّاً، بحيث أصبحت خدمات دفن الموتى عاجزة عن مواكبة هذه الوتيرة، واضطرت البلدية لتخصيص قاعة للتزلّج على الجليد من أجل حفظ جثث الضحايا في انتظار دفنها أو إحراقها.

وفي إيطاليا، التي ما زالت البؤرة الرئيسية لانتشار الوباء في العالم، سجّلت الإصابات والوفيّات تراجعاً طفيفاً لليوم الثالث على التوالي، وذلك للمرة الأولى منذ بداية الأزمة، بعد أن كانت الوفيات قد بلغت نحو 800 في يوم واحد أواخر الأسبوع الماضي. لكن رئيس الدفاع المدني أنجيلو بوريلي قال إن «الأرقام ما زالت لا تعكس كل الواقع. الوباء ما زال يتفشّى أسرع من بيروقراطيتنا».

وفي ظل توترات ومشاحنات لم تهدأ يوماً واحداً بين الحكومة والمعارضة منذ انتشار الوباء، عُقد لقاء أمس بين رئيس الوزراء جيوزيبي كونتي وكبار معاونيه مع قادة المعارضة اليمينية تجاوباً مع مساعي رئيس الجمهورية سرغيو ماتاريلا للحفاظ على تماسك المؤسسات. وطالبت المعارضة بمزيد من المساعدات المالية للشركات والعائلات التي فقدت مصادر رزقها، وشدّدت على ضرورة تكليف الجيش وقف النزوح نحو المقاطعات الجنوبية التي ما زالت نسبة الإصابات فيها متدنية، كما طلبت تجربة جميع الأدوية التي كانت لها نتائج إيجابية في علاجات استخدمتها دول أخرى.

وفيما أفادت السلطات أنها اعترضت شحنة من أجهزة التنفّس كانت معدّة للتصدير من ميلانو إلى اليونان، قال الناطق بلسان وزارة الصحة إن ألمانيا سترسل شحنة من أجهزة التنفس ومعدات الوقاية إلى إيطاليا قبل نهاية هدا الأسبوع، وذلك بعد وصول شحنات مماثلة من الصين وروسيا أواخر الأسبوع الفائت.

وبينما يركّز الخبراء اهتمامهم على الحالة الألمانية حيث لم تسجّل حتى الآن سوى 86 حالة وفاة، رغم عدد الإصابات الذي تجاوز 23 ألفاً، حذّرت المفوضية الأوروبية من تداعيات بؤرة الانتشار التي كُشف عنها في محطة «أيشغيل» للتزلج في النمسا، والتي يُخشى أن تتحوّل إلى مركز انتشار الوباء في الشمال الأوروبي. وكانت آيسلندا قد حذّرت من هذا الخطر مطلع هذا الشهر عندما رصدت عدة إصابات بين مسافرين قادمين من هذا المنتجع الشتوي الذي لم يقفل أبوابه حتى الرابع عشر من الشهر الحالي. كما أن ألمانيا والدنمارك والنرويج قد رصدت ما لا يقلّ عن 500 إصابة لمسافرين وافدين من تلك القرية نفسها التي لا يزيد عدد سكانها عن 1600، وتستقبل سنوياً أكثر من نصف مليون سائح.

aawsat

قد يعجبك ايضا