أخبار - كُردستان

يكيتي ميديا تنقل معاناة الطلاب في امتحانات نهاية الموسم الدراسي

Yekiti Media

في ظلّ سيطرة إدارة حزب الاتحاد الديمقراطي على معظم المدارس في محافظة الحسكة، يعاني الطلاب الأمرّين ويواجهون صعوباتٍ جمة لتأمين مستقبلهم العلمي، خاصةّ هم يقدمون امتحانات المرحلة النهائية للشهادتين الأعدادية والثانوية.

مراسل يكيتي ميديا في عامودا نقل معاناة الأهالي في آلية ذهاب أبنائهم لتقديم امتحانات الثانوية والأساسية، حيث يضطرّ الطلاب للذهاب إلى مدينتي قامشلو والحسكة لتقديم امتحاناتهم بسرافيس خاصة وبتكلفة يومية تتراوح بين 2000 الى 5000 ليرة حسب المراكز وبعدها عن مركز المدينتين.

صرّحت السيدة زكية رسول والدة طالبة من طلاب التعليم الأساسي أنّ ابنتها عانت الكثير من المصاعب لعدم وجود المدارس في منطقتها فاضطرّت الى فتح دورات خصوصية لكن جائحة كورونا أوقفتها قرابة الشهر، وبعدها تمّ اعتقال الأساتذة، مما زاد من المعاناة.

أضافت السيدة بقولها: “كل هذه الأمور ليست بالسهلة على الطلاب ، فهي تؤثّر سلباً على نفسيتهم في حين هم بحاجة الى الراحة النفسية”.

كما عبّرت السيدة عن شدة معاناتها لتأمين المواصلات كون مركز ابنتها في منطقة نائية تفتقر لأبسط الخدمات وهي خارج مدينة قامشلو ، ضمن منطقة تابعة للنظام وأغلب السيارات تحمل لوحات تابعة لإدارة حزب الاتحاد الديمقراطي، ممنوعة من الدخول، هذه المصاعب كلّها تؤثّر على تحصيلهم العلمي بشكلٍ كبير .

وتحدّثت لنا الطالبة (أ.ع) عن أحد المصاعب التي واجهتها هي وزميلاتها ،يوم استلامهم البطاقات حيث تمّ توزيع البطاقات في مراكز خارج مدينة قامشلو، مما زاد من قلقهم في الوصول إلى المراكز .

مقالات ذات صلة

التعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى