‎آلدار خليل يكشف شروط قبولهم بالمنطقة الآمنة

Yekiti Media

كشف القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل عــن شروط قبولهم بالمنطقة الآمنة، لافتاً إلى أنّ واشنطن تفاوض تركيا من أجل مصالحها.

وقال خليل في تصريحات نقلها موقع باسنيوز: “تركيا تعتقد أننا سوف نرفض إقامة منطقة آمنة، وبالتالي تتخذها حجة للسيطرة على المنطقة، مضيفاً: “ليست لدينا مشكلة في إقامة منطقة آمنة لكن هناك بعض التفاصيل التي يجب التباحث فيها، كعمق المنطقة الآمنة، القوات التي ستشرف عليها، موضوع عفرين والتغيير الديموغرافي، هذه كلها مواضيع يجب التباحث فيها للوصول إلى صيغة بشأنها”.

ولفت إلى سعي أنقرة إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 32 كم، متابعاً: لا يمكن القبول بذلك، مبينا أنه بعمق 32 كم لن تبقى الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا لأن تلك المسافة هي التي تتواجد فيها الإدارة.

نقاط الخلاف والتوافق بين تركيا وامريكا حول المنطقة الآمنة.. للمزيد (أضغط هنا)

وأوضح بالقول: “نحن بدورنا قلنا إننا لا نمانع بمنطقة آمنة لمسافة 5 كيلومترات، وتكون قوات حماية الحدود من القوات المحلية”.

وبخصوص المفاوضات بين واشنطن وأنقرة قال: “أمريكا تُجري هذه المباحثات خدمة لمصالحها وليس كرمى لعيوننا، التفاهم الذي سينجم عن المباحثات التركية الأمريكية سيكشف العديد من الأمور، وما إذا كان أردوغان سيُنفّذ تهديداته أم لا، تركيا تلحّ كثيراً على احتلال المنطقة وتبحث لذلك عن الأسباب والمبررات”.

ولفت إلى أنّ النظام الذي تأسّس في شمال وشرق سوريا لا يشكل أيّ خطرٍ على أية دولة، وأضاف، “نعمل على تطوير مشروعنا الديمقراطي داخل الحدود السورية، لا نسعى إلى الدخول في أية حربٍ مع دول الجوار”.‎

 

تمت قراءتها 4351 مرة

قد يعجبك ايضا