سليمان اوسو: يتعهّد لذوي المعتقلين والمختطفين بأنه لن يتمّ التوقيع على أيّ اتفاقٍ لحين معرفة مصير أبنائهم

Yekiti Media

عبّر سليمان اوسو سكرتير حزب يكيتي الكُردستاني – سوريا وعضو الهيئة الرئاسية للمجلس الوطني الكُردي عن أسفه للوعود المتكرّرة التي قطعتها قيادة قسد حيال إعادة مقرّ حزبه بعد الاستيلاء عليه من قبل مسلّحي حزب الاتحاد الديمقراطي.

جاءت كلمة اوسو الأخيرة أثناء إحياء أربعينية إدريس خليل عضو منطقية حزب يكيتي ورئيس محلية الكورنيش للمجلس الوطني الكُردي عصر اليوم بمدينة قامشلو, قائلاً : “من المؤسف أن نستقبل ضيوفنا في الشارع ومقرّ حزبنا يبعد عنا بأقلّ من عشرة أمتار, لذا أعتذر منكم “.

وأشار اوسو بأنّ حزب يكيتي الكُردستاني – سوريا والمجلس الوطني الكُردي سيبقى على عهده لتحقيق مطالب الشعب الكُردي في الدستور السوري القادم , وعلى تحقيق وحدة الصف الكُردي , وسيقدّم كلّ ما يمكنهم لتحقيق وحدة الموقف حيال القضايا المتعلّقة بالشعب الكُردي .

كما وجّه اوسو رسالة اطمئنان للدول الإقليمية والجارّة, ولجميع الأطراف السورية المعارضة, بقوله: “الحوارات الجارية بين المجلس الوطني الكُردي و أحزاب الوحدة الوطنية, لن تكون ضدهم أو تؤثّر على العلاقة بينهم, لا بل نطمح لإدارة مطقتنا ولوحدة الصف والموقف حيال القضايا المتعلّقة بشعبنا, بعيداً عن الأجندات الخارجية, أو حتى تدخّلٍ من القوى الكُردستانية “.

وفي نهاية كلمته عاهد اوسو, ذوي المعتقلين والمفقودين, بأنه لن يتمّ توقيع أي اتفاقٍ لحين معرفة مصير أبنائهم, مكرّراً وعده لقوات بيشمركة روج آفا بأنهم سيعودون إلى وطنهم ومدنهم والدفاع عن أرضهم و شعبهم.

قد يعجبك ايضا